تسجيل الدخول
آمــــر

سمو أمير منطقة حائل رئيس مجلس هيئة تطوير المنطقة يدشن الهوية المؤسسية الجديدة للهيئة

05/02/1445

رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، رئيس مجلس هيئة تطوير المنطقة، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة نائب رئيس مجلس الهيئة، حفل مراسم تدشين الهوية المؤسسية الجديدة للهيئة, التي تهدف إلى إبراز الهيئة في مختلف الأنشطة محلياً وعالمياً، بالشكل الذي يليق بإرث وتاريخ وأصالة منطقة حائل، ويبرز أهميتها ومكانتها التاريخية والحضارية .
وجرى تطوير الهوية البصرية الجديدة لتتميز بين الشعارات الرسمية والمؤسساتية في المملكة، وذلك بإضافة السيفين والنخلة بطريقة عصرية لتعكس التآلف بين أصل المنطقة وأرضها، بالإضافة إلى ما تحمله من مستقبل وما تزخر به من إمكانيات، وما تسعى له من إبراز امكانياتها بكافة القطاعات التنموية .
كما رعى سمو الأمير عبد العزيز بن سعد مراسم توقيع عقد مشروع إنشاء وتشغيل مكتب إدارة المشاريع، في هيئة تطوير منطقة حائل مع شركة عِلم، حيث وقع العقد ممثلاً للهيئة رئيسها التنفيذي عمر بن عبدالله العبدالجبار ، كما وقعه من شركة عِلم نائب الرئيس لقطاعات الأعمال الدكتور ناصر بن زيد المشاري ، وتضمن المشروع ثلاث مراحل رئيسية، تشتمل على تأسيس وتشغيل مكتب إدارة المشاريع، بالإضافة إلى التمكين والتدريب ونقل المعرفة. وأوضح العبدالجبار أن سمو رئيس مجلس الهيئة يولي اهتماماً كبيراً، ببناء وهيكلة إجراءات العمل بمكتب إدارة المشاريع وأتمتتها، بالأسلوب العلمي الحديث، وذلك وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، علاوة على سعيها إلى تحسين الجودة وسرعة العمل ومنهجيات إدارة المشاريع بفاعلية، من خلال استخدام أحدث الوسائل التقنيه بما يضمن تطبيق تلك المنهجية بشكل عملي لرفع كفاءة العمل وجودة مخرجات المشاريع والتقليل من تعقيدات العمل.
كما شهد سموه التوقيع على بدء الأعمال لمشروع التحول من الأساس النقدي إلى أساس الاستحقاق المحاسبي بهيئة تطوير منطقة حائل، حيث وقعه من الهيئة الرئيس التنفيذي للهيئة عمر العبدالجبار ، ومن شركة المجموعة السعودية للمحاسبة والمراجعه الجاسر والدخيل مثلها صالح عبدالعزيز الجاسر .
وبين العبدالجبار أن هذا المشروع هو أحد مبادرات برنامج التحول الوطني التي تعد إحدى ركائز رؤية 2030 ويهدف إلى تحسين جودة الحسابات المالية وتعزيز الشفافية وتحسين النظام المالي وتوحيد المعايير المحاسبية، مشيراً إلى أن هذا المشروع يرتكز على العمل وفق معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام، ويهدف إلى تحقيق عدد من الأهداف الإستراتيجية التي منها دعم اتخاذ القرارات، ودعم عمليات التخطيط، وتحسين جودة المعلومات المالية، وتحسين الأداء المالي وقابليته للمقارنة، وإنشاء نظام مالي موحَّد ومتكامل ودقيق، وزيادة موثوقية حصر الأصول والالتزامات، وبناء مركز مالي موحَّد.
وفي ختام الحفل رفع سمو أمير حائل باسمه وباسم أهالي المنطقة الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الدعم السخي لتنمية وتطوير مناطق المملكة ومنها منطقة حائل وفق رؤية طموحة تبنى على عمل مؤسسي ، معرباً عن اعتزازه بالعمل التكاملي بين وزارات وقطاعات الدولة المختلفة ، والتحفيز المستمر من سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ليكن حضور جميع المؤسسات والجهات حضوراً نوعياً لتصبح في ادائها من أفضل مؤسسات العالم تقدماً وتطوراً .
وأعلن سموه أن منطقة حائل تخطّت المشاريع التأهيلية بدعم القيادة الحكيمة إلى المشاريع المتميزة التي تمكن من المشاريع التحويلية الشاملة ، مشيداً بالخطوات الموفقة لهيئة تطوير المنطقة من خلال البناء الداخلي عبر أبناء حائل المؤهلين ونخبة من أبناء الوطن المتميزين ، وكذلك تكاملها وشراكتها مع الجهات المعناة بالتنمية والتطوير بالمنطقة ، مؤكداً سموه بأن الهيئة الآن بدراساتها ونظرتها جاهزة لتجاوز كل التحديات لصناعة مستقبل حائل الواعد وهي تتقدم بشراكتها مع الجميع ، متطلعاً ليكون الأثر أكبر وأشمل لانطلاق الفرص الاستثمارية والسياحية والصحية ومختلف المجالات الأخرى ، منوهاً بأن العمل يجري لبداية مشاريع نوعية قادمة .
وتطرق سموه لمحورية موقع منطقة حائل ودائرة خدماتها المستهدفة نحو خمسة ملايين نسمه في محيط موقعها الاستراتيجي المتواصل مع المناطق المجاورة والمرتبطة بطرقها وتنميتها بإنسان هذا الجزء الغالي من وطننا ذو النسيج الواحد .
ووجه سموه شكره لأبناء الوطن الملتفين حول وطنهم وقيادتهم بقلوبهم وعقولهم وسواعدهم ، مبدياً تفاؤله بالمستقبل في ظل هذا العمل والتكاتف والتعاون ، سائلاً الله التوفيق وللوطن مزيداً من النماء .
وفي ختام حفل التدشين كرم سمو أمير منطقة حائل مصمم الهوية الجديدة لهيئة تطوير منطقة حائل ، وعدداً من منسوبي الهيئة .